صوت العاصفة (فتح)

سياسي؛ثقافي؛ترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 موسوعة المدن الفلسطينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: موسوعة المدن الفلسطينية   الجمعة نوفمبر 02, 2007 2:10 pm

مدينة دير البلح

[color=red]الموقع والتسمية

أول اسم اطلق على دير البلح هو اسم ( الداروم ) ثم ( الدارون ) ، وهما في الكنعانية والارامية يعنيان الجنوب ، والداروم هي دير البلح . وقد ورد ذكرها في الشعر العربي فقال اسماعيل بن يسار :
" كأنني يوم ساروا شارب شملت قهوة خمر داروم "
ودير البلح الداروم فتحها المسلمون سنة 13 هجرية على يد عمرو بن العاص وقد قال زياد بن حنظلة :
ولقد شفى نفسي وأبرأ سقمها شد الخيول على جموع الروم
يضربن سيدهم ولم يمهلنهم وقتلن فلهم الى داروم
وثاني اسم اطلق على الداروم او الدارون هو دير البلح ، حيث أقام القديس هيلاريون ( 278-372م ) أول دير في فلسطين بالداروم فسميت باسم دير البلح نسبة لهذا الدير والنخيل المنتشر حوله ، والقديس مدفون في الحي الشرقي لمدينة دير البلح ، ودخل المسلمون دير البلح سنة 13 هجرية .

وقد أتى الخليفة سليمان بن عبد الملك بأعمدة جامعه الذي بناه في الرملة من مغارة تقع بالقرب من الداروم ( دير البلح )
وزمن الحروب الصليبية ذكرت دير البلح باسم الداروم والدارون وكانت إحدى المدن الرئيسية في مملكة القدس الصليبية ، وقد أقام فيها عموري قلعة لها اربعة أبراج للدفاع عنها .


سنة 1170م استعصى على القائد صلاح الدين الايوبي دخولها ، ولكنه عاد ودخلها بجيشه سنة 1177م بعد محاولات عديدة ، وبذلك فهي أول مدينة حررت في فلسطين من أيدي الصليبيين .


وزمن المماليك أصبحت محطة للبريد بين مصر وغزة .
في 7-7-1948م زار الملك المصري فاروق الأول قطاع غزة فاطلق عليه الإسرائيليون النار، وعلى اثر ذلك زحف على المستعمرة الجيش المصري واحتلها بعد ان سقط عشرات الشهداء .


سنة 1948م نزح الى دير البلح أعداد كبيرة من الفلسطينيين التابعين الى لواء غزة ، والقليل من لواء اللد ويافا ، واستقروا على ساحل دير البلح وعددهم 24 ألفا .


سنة 1967م احتلت دير البلح من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي .


تقع مدينة دير البلح على ساحل البحر الابيض المتوسط وعلى مسافة عشرة كيلو مترات شمال مدينة خانيونس ، وعلى مسافة ستة عشر كيلو مترا ، جنوب مدينة غزة ، كان يمر بها قبل سنة 1948م خط السكك الحديدية القديم الذي يصل بين مدينة حيفا ومدينة رفح ، ويصل الى القاهرة عبر صحراء سيناء ، وبعد عام 1948م كان يمر بها خط السكك الحديدية الذي يصل مدينة غزة بالقاهرة عبر صحراء سيناء .




--------------------------------------------------------------------------------

دير البلح عبر التاريخ :


بعد احتلال قطاع غزة سنة 1967م أوقف خط السكك الحديدية ، واقتلعت القضبان الحديدية والاخشاب ، وزرع مكانها وبنيت العديد من العقارات والبيوت السكنية .
صباح يوم 11-5-1994م الساعة الرابعة والنصف صباحا ، حررت مدينة دير البلح من الاحتلال الإسرائيلي الذي دام سبعا وعشرين سنة ، ودخلت قوات الأمن الوطني والشرطة الفلسطينية مدينة دير البلح بقيادة العميد سالم عمرو وسط أمواج من البشر .
يتبع محافظة دير البلح مخيمات المنطقة الوسطى وهي النصيرات – البريج – المغازي – ومخيم دير البلح .
ويبلغ عدد سكانها حسب إحصاءات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في العام 1997م حوالي 147,877 نسمة .




--------------------------------------------------------------------------------


السكان والنشاط الاقتصادي:
يعمل الكثير من سكان محافظة دير البلح في الزراعة وتشتهر بالنخيل والحمضيات والخضراوات والزيتون والتين .


الصناعة :
من أهم الصناعات الموجودة في دير البلح :
1. الصناعة الغذائية .
2. الصناعة الحرفية .
الكثير من سكان المحافظة هم أيدي عاملة يعملون داخل إسرائيل والخط الأخضر .




--------------------------------------------------------------------------------

اعلام المدينة:


وينسب الى دير البلح ( الداروم ) ابو بكر الداروني من رواة الحديث في القرن الرابع الهجري ، وقال ياقوت : ويقال لها الدارون وينسب على هذا اللفظ ، وقال الجهشياري : روي ان سليمان المشجعي من قصاعة ، كان وزيرا لمعاوية على فلسطين فكتب اليه معاوية: اتخذ لي ضياعا ، ولا تكن بالداروم المجداب ، ولا بقيسارية المغراق ، واتخذها بمجاري السحاب ، فاتخذ له البطاني من كورة عسقلان .

المواقع الأثرية :
قلعة مشهورة أنشأها عموري ملك القدس الصليبي ( 1162-1173م ) وكذلك المدينة محطة مهمة من محطات البريد على الطريق الواصل بين القاهرة ودمشق في العصر المملوكي .

تشتهر المدينة أيضا بالمجموعة المهمة من التوابيت المصنوعة على شكل إنسان ، وقد وجدت في مقبرة دير البلح التي يعود تاريخها الى العصر البرونزي المتأخر والمنسوب الى ما يسمى بملوك الفلسطينيين ، يعود تاريخ المقبرة الى الفترة ما بين القرن الرابع عشر قبل الميلاد و 1200 قبل الميلاد ، هذه المجموعة المدهشة من التوابيت ذات أغطية الوجوه المتحركة تشكل اكبر مجموعة من التوابيت المصنوعة على شكل إنسان والتي اكتشفت في فلسطين . وجدت التوابيت في مجموعات من ثلاثة او اكثر ، وتبلغ المسافة بين كل مجموعة واخرى بين 3-4 امتار ، اكتشفت هذه التوابيت في قبور محفورة من حجر الكركار او الطين الأحمر الموجهة نحو البحر ، اكتشف مع هذه التوابيت كميات كبيرة من الاواني المصنوعة من الالباستر ، ومنها من الفخار الكنعاني والمايسيني والقبرصي والمصري ، ويبدو أنها كانت تستخدم قرابين للدفن . تم التنقيب في مقبرة دير البلح بين عامي 1972 و 1982م لمصلحة دائرة الآثار في الجامعة العبرية بالقدس وجمعية استكشاف اسرائيل . ليس في الواقع اليوم شيء من هذه الاثار لان كل المكتشفات معروضة الان في متحف الروكفلر ومتحف اسرائيل في القدس . في العام 1971م نظم الجنرال موشيه دايان الذي كان وزيرا لدفاع اسرائيل حملة تنقيب غير شرعية عن الاثار في المنطقة وقد ضم كل المكتشفات التي وجدها الى مقتنياته الشخصية التي احتفظ بها حتى وفاته ، وبعد ذلك بيعت جميع هذه المقتنيات التي تضم مجموعة كبيرة من آثار دير البلح من قبل ورثته لمتحف اسرائيل.


تل الرقيش : موقع اثري مهم آخر يقع على ساحل دير البلح مباشرة . كشفت عمليات التنقيب التي جرت على التل عن وجود مستعمرة فينيقية كبيرة ومزدهرة وتبلغ مساحتها حوالي ( 650X150م ) ، فيها اسوار دفاعية ضخمة طولها حوالي ( 1600م ) ومقبرة ذات طابع فنيقي لدفن رماد الجثث المحروقة التي يعود تاريخها الى العصر الحديدي المتأخر وللفترة الفارسية ( 538-332 ق.م ) . حجم الموقع ودفاعاته توحي بأنه كان في يوم من الايام ميناء بحريا مهما جدا على الطريق التجاري الدولي القديم . وقد كشف المنقبون هنا أنواعا عديدة من القدور المصنوعة محليا من الفخار المسمى بالرقيش ، إضافة الى قطع فخارية فينيقية وقبرصية . هذا التنوع الكبير في المكتشفات الفخارية في المدينة يعكس أهمية الرقيش كمركز للتجارة البحرية والبرية على الطريق التجاري الواصل بين مصر واسيا . قام بعملية التنقيب في بلدة الرقيش دائرة الآثار الفلسطينية التابعة لسلطات الانتداب البريطاني سنة 1940م ، ومن قبل دائرة الآثار والمتاحف الإسرائيلية سنة 1973م ، وفي سنة 1982-1984م نقبت بعثة من جامعة بن غوريون الإسرائيلية في الموقع . يمكن اليوم رؤية بعض بقايا الأبنية المصنوعة من اللبن المجفف في الموقع .

توجد على الطريق الواصلة بين المغازي ودير البلح عند منطقة الزوايدة مقبرة تسمى " مقبرة الانجليز" مدفون فيها مجموعة كبيرة من جثث جنود بريطانيين قتلوا في الحرب العالمية الأولى.

يقع جامع الخضر والدير الصليبي على بعد حوالي 200م جنوب مركز مدينة دير البلح . يبدو ان المسجد مبنى فوق دير اقدم لان خطة المبنى وعناقيده المصلبة تذكر بفن العمارة الصليبي . ويؤكد ذلك بعض النقوش اليونانية والتيجان الكورنثية والأعمدة الرخامية . اسم المسجد منسوب الى القديس جورجس ، وتعنى الخضر باللغة العربية ، وقد يكون هذا هو اسم الدير أيضا .

المستوطنات :
أنشئت مستعمرة اسرائيلية باسم كفار داروم في ارض دير البلح على الطريق الرئيسي الموصل بين رفح وخانيونس وغزة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
نور الاسلام



انثى
عدد الرسائل : 36
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 3:11 am

مدينة أريحا

اريحا


هي اقدم بلدة في العالم يعود تاريخها الى اكثر من 10 آلاف عام وتقع في منخفض يبلغ 260 مترا عن مستوى سطح البحر مما يجعلها اخفض بلدة على الكرة الارضية وهي مشهورة باسم «مدينة النخيل» وتضم مدينة اريحا بعض اهم المواقع التاريخية في العالم ويرد ذكرها كثيرا في الكتاب المقدس. كما ان مساهمة اريحا في الحضارة فريدة من نوعها فترويض الحيوانات وتدجينها واختراع الخزف حدث في اريحا القديمة قبل اختراعها بالف عام في بلاد الرافدين ومصر في حين ان أسوار اريحا وابراجها بنيت قبل اهرامات مصر بـ 4000 عام.

مناخ اريحا المعتدل في فصل الصيف يجعلها مكانا مفضلا كمنتجع شتوي وهي منطقة زراعية هامة تنتج الفواكه والخضار على مدار العام . أما الموز والحمضيات والتمور فهي ذات شهرة مميزة.
موقعها على بعد 36 كيلومترا شرقي القدس على الطريق الى عمان العاصمة الاردنية يجعلها نقطة تقاطع مع الطريق السريع المؤدي الى منطقة بحيرة طبريا في الشمال
.

اريحا القديمة (تل السلطان): مدينة اريحا القديمة تبعد 2 كم عن الطرف الشمالي الغربي لمدينة اريحا الحديثة. وتقع على تلة مطلة على واحة اريحا. أظهرت حفريات التنقيب عن الآثار في تل السلطان عن 23 طبقة من الحضارات القديمة يرجع تاريخها الى9000 عام ق0 م0 وتوجد الكثير من المباني ماثلة حاليا ومن بينها اقدم ما عرف من السلالم الحجرية القديمة واقدم سور وبرج دفاعي ضخم يعود تاريخه إلى 700 عام قبل الميلاد.

دير قرنطل: يبلغ ارتفاع قمة جبل قرنطل 350 متراً فوق مستوى سطح البحر ويطل على منظر رائع لوادي نهر الأردن وهو الموقع الذي قضى فيه عيسى عليه السلام 40 يوماً وليلة صائماً ومتعبدا خلال اغواء الشيطان وتم بناء دير في الموقع في القرن السادس فوق الكهف الذي أقام فيه المسيح. أما الممر المؤدي إلى الدير فهو شديد الانحدار وصعب تسلقه ولكنه يستحق العناء. وتوجد مجموعة من الكهوف (حوالي 30 - 40) على المنحدرات الشرقية للجبل سبق وأن سكنها الرهبان والنساك منذ الايام الاولى للمسيحية.

قصر هشام: يمثل قصر هشام نموذجاً للمعمار الاسلامي المبكر. فاطلال هذا القصر الصحراوي الفخم تقع على بعد 3 كيلومترات من الطرف الشمالي لمدينة أريحا. وقد كان المقر الريفي الشتوي للخليفة الأموي هشام بن عبدالملك (724 - 743) عبارة عن مجمع من المباني الملكية ومساجد وحمامات وساحات محفوفة بالأشجار كما توجد أرضيات مبلطة بالفسيفساء الرائع ومن بينها شجرة بالحجم الطبيعي من الفسيفساء التي تعتبر من أجمل اللوحات في العالم ومن المعالم المشهورة الاقرب الاطار العام للفناء الذي يعكس الشكل السداسي الأضلاع أركان النجمة الأموية.

قُمْزان : على بعد 20 كيلومترا من اريحا وعلى الساحل الغربي للبحر الميت يوجد الموقع الذي تم اكتشاف مخطوطات البحر الميت الشهيرة. تم اكتشاف المخطوطات في عام 1947 من قبل راعي اغنام عربي اثناء بحثه عن احدى اغنامه الضالة في المنطقة الغربية من البحر الميت وقد تم اكتشاف 7 مخطوطات واكثرها شهرة مخطوطة «ايسايه» - احد انبياء اليهود في القرن الثامن - وعرضها قدم وطولها 24 قدما. وعثرت عمليات التنقيب عن الآثار في المنطقة على 900 قطعة من المخطوطات في اكثر من 30 كهفا وباستثناء مخطوطين مكتوبين على النحاس فإن جميع المخطوطات مكتوبة اما على الجلود او ورق البردي.

مقام النبي موسى: النبي موسى يعتبر من اعظم الانبياء بالنسبة للاسلام ومقام النبي موسى كان محجا سنويا ومهرجانا منذ ايام صلاح الدين الايوبي ويقع على بعد 20 كيلومترا شرقي القدس ويعتبر نموذجا رائعا للمعمار الاسلامي في القرون الوسطى وقد بني المسجد والمئذنة وبعض الغرف الاخرى في عام 1269 . في حين ان الاضافات المتتالية استكملت في عام 1475م وظلت حتى وقتنا الحاضر.

نهر الاردن: نهر الاردن جدول غير عادي ينساب من ارتفاع 3000 قدم فوق مستوى سطح البحر في جبل الشيخ في سوريا ليصب في البحر الميت 1300 قدم تحت مستوى سطح البحر ومعدل عرض النهر 100 قدم يتعرج النهر ويتلوى لمسافة 160 ميلا ولكنه يعطي خطا مستقيما لمسافة 65 ميلا فقط. جاء سيدنا عيسى عليه السلام الى نهر الاردن من الجليل لكي يتعمد على يد يوحنا ومنذ ذلك الحدث اصبح النهر هاما بالنسبة لجميع المسيحيين حيث يتعمد الكثيرون منهم هناك.

البحر الميت

الحد الاقصى لعمق البحر الميت 400 متر تحت مستوى سطح البحر وعليه فان البحر الميت اخفض نقطة على سطح الارض. وبسبب المعدل المرتفع لمحتويات الملحية (حوالي 25%) فإنه من المستحيل للكائنات الحية ان تعيش في مياهه. ولكنه يجعل من السباحة فيه تجربة غير عادية حيث انه من المستحيل الغرق فيه. اما طين ومعادن البحر الميت فتعتبر موادا طبيعية للاستشفاء من الامراض الجلدية وتعزيز صحة الجلد.







------------- كتب عن أريحا ايضا ------------------
مدينة كنعانية عربية ، وتعتبر أقدم مدينة في العالم اكتشفت حتى الآن ، حيث يرجع تاريخها إلى أكثر من (7000) سنة ق. م . وموضعها القديم " تل السلطان " والذي يقع على نحو 2 كم للشمال الغربي من أريحا .

وكلمة " أريحا " تعني عند الكنعانيين القمر وهي مشتقة من فعل " يرحو " واليرح " في لغة جنوب الجزيرة العربية تعني الشهر أو القمر وفي السريانية تعني الرائحة أو الأريج ريحه وفي التوراة هي أقدم مدينة معروفة .

جددها ووسعها هيرودس الكبير وأقام فيها القصور والحدائق وأنشأ جنوبها القلاع الحصينة لحماية المدينة والدفاع عنها ، وقد خربي فيما بعد ولم يبق منها سوى الأنقاض .

أعاد الرومان يناءها على وادي القلط في عهد الامبراطور قسطنطين الكبير ، وأقيم في ضواحيها الكنائس والأديرة . وقد ازدهرت أريحا وتقدمت في عهد البيزنطيين ، حتى دخلها العرب في الفتح الإسلامي ، وكانت أهم مدينة زراعية في غور الأردن ، ومحاطة بالنخيل والموز وقصب السكر .

ثم قل شان أريحا ، ولم تعد سوى قرية صغيرة ، وظلت كذلك حتى مطلع القرن العشرين ، وفي العهد العثماني ارتفعت مكانتها من قرية إلى ناحية ، وذلك عام 1908 ، وتحولت من ناحية إلى مركز قضاء يحمل اسمها في العهد البريطاني ، ثم ألغي قضاء أريحا وقضاء بيت لحم عام 1944 وضما إلى قضاء القدس ، وبعد نكبة 1948 عادت أريحا مركزا للقضاء مرة أخرى .

وتقوم أريحا اليوم على هضبة منبسطة وسط واحة خصبة تكثر فيها الأشجار والمساه وتنخفض عن مستوى سطح البحر 276م وترتبط حاليا مع غور الألردن والضفتين الشرقية والغربية بشبكة طرق معبدة ، وهي تقع على الطريق الرئيسية بين القدس والعوز ، وتبعد عن القدس حوالي 37 كم شرقا ، وتعتبر البوابة الشرقية لفلسطين .

تبلغ مساحة قضاء أريحا حوالي 3407كم2 أما مساحة أراضي مدينة أريحا فقد بلغت حوالي 38481 دونما ، وبلغ عدد سكانها عام 1922 (1039) نسمـــة ، وعام 1945 قــــــدروا (3010) نسمة ، وعام 1961 (10166) نسمة . ومناخ أريحا مناخ مداري صحراوي حيث ارتفاع درجة الحرارة معظم شهور السنة وقلة الأمطار وقلما يحدث الصقيع أو سقوط الثلوج فيها ، دافئة شتاء مما يجعلها من أفضل الأماكن للتشتية ويؤمها كثير من الناس لهذا الغرض إضافة إلى السياح للإطلاع على آثارها والتمتع بدفئها .

وقد عرفت أريحا منذ القدم بخصوبة تربتها ووفرة مياهها وقد حافظت على شهرتها الزراعية . وعرفت أريحا منذ القدم كذلك بصناعة السكر وتصنيع التمر وصناعة الحصير ويوجد بها مصنعان للنسيج إضافة لصناعة المياه الغازية وتشميع الحمضيات والمفروشات والكبريت . وتشتهر أريحا بالأماكن السياحية ، ومن أهمها البحر الميت ، قصر هشام بن عبد الملك ، ودير قرنطل ، تل عين السلطان ، دير القديس يوحنا المعمران ، دير حجلة وغيرها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:23 am

مدينة بيت لحم

مدينة بيت لحم من المدن الفلسطينية العريقة حيث سكنها الكنعانيون العرب قبل 2000 سنة ق. م. إسمها الأقدم " أقرات أو افراته" وتعني بالأرامية " المثمر أو الخصب . "وعرفت باسم بيت ايلو لاهاما" وبيت لاخاما" نسبة إاى اله الطعام (لاهاما) وعند الكنعانيين (لخمو) . وفي الأرامية لخم أو لحم قرية متواضعة تكتنفها الوديان العميقة ، ويروى أن سيدنا يعقوب عليه السلام قد مر بها وهو في طريقه إلى الخليل ، وقد توفيت زوجته راحيل في مكان قريب منها يعرف اليوم باسم (قبة راحيل ) .

وقد أخذ اسم بيت لحم في الظهور بعد ولادة سيدنا المسيح عليه السلام فيها ، وقد أقيمت فوق المغارة التي ولد فيها عيسى عليه السلام كنيسة تعرف باسم " كنيسة المهد" ، أقامتها هيلانة والدة قسطنطين ملك روما ، وذلك عام 330م ، وتعتبر من أقدم الكنائس في العالم حيث يحج إليها المسيحيون من كل أرجاء المعمورة .

تعد مدينة بيت لحم مركزا لقضاء يضم مدينتين بيت ساحور ، وبيت جالا ، وسبع قرى وأربع قبائل هم (السواحرة ، التعامرة ، ابن عبيد ، الرشايدة) إضافة إلى ثلاث مخيمات للاجئين هي الدهيشة ، العزة ، عايدة .

بلغت مساحة قضاء بيت لحم قبل النكبة عام 1948(6693)كم2 أما بعد النكبة فبلغت مساحته 580كم2 وبلغ عدد سكانه عام 1922 (24613) نسمة وعام 1945 (25171) نسمة وعام 1965 (63003) نسمة ، تقع مدينة بيت لحم على جبل يرتفع عن مستوى سطح البحر 789م وإلى جنوب القدس 10كم ، ويحدها من الشرق أراضي بيت ساحور ومن الغرب أراضي بيت جالا ومن الشمال أراضي قرية أرطاس . وهي ذات مناخ معتدل الحرارة صيفا بارد شتاء . ومساحتة أراضي بيت لحم بلغت 29799 دونما . وبلغ عدد السكان عام 1922 (5568) نسمة وعام 1945 (8820) نسمة وعام 1967 (16300) نسمة ووفقا للإحصاء الفلسطيني لعام 1997 فقد بلغوا (136517) نسمة . وتعتبر مدينة بيت لحم من أهم المدن السياحية في العالم حيث يزورها ويحج إليها المسيحيون طوال العام ، لاحتوائها على العديد من المعالم الأثرية مثل كنيسة المهد ، وكنيسة القديسة كاترينا ، وقبر راحيل ، وبرك سليمان وغيرها .

وفي هذه المدينة تقوم بعض الصناعات والتي ترتبط بالسياحية مثل صناعة الصوف ونحت الخشب وصناعة الأثاث المعدني وغيرها . وقد اشتركت بيت لحم ومنطقتها في جميع الثورات والمظاهرات التي شهدتها البلاد ضد الاحتلالين البريطاني والصهيوني ، وبعد النكبة دخلت هذه المدينة مع مدن الضفة الغربية تحت الحكم الأردني . ثم الاحتلال الصهيوني عام 1967 وكان في بيت لحم عامي 66/67 تسعة عشر مدرسة منها 4 مدارس حكومية وواحدة لوكالة الغوث والباقي مدارس خاصة .

تطوق بيت لحم مجموعة من المستعمرات والتي يطلق عليها مجموعة " غوش عتسيون " ووصل عددها في منطقة بيت لحم حنى عام 1985 (16) مستعمرة وأكبر هذه المستعمرات ومركزها " مستعمرة افرات" ويخطط لإقامة (9) مستوطنات أخرى حتى عام 2010م.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:24 am

مدينة الرملـة

إحدى المدن التي أقيمت في العصر الإسلامي الأموي ، والفضل في إقامتها يعود إلى " سليمان بن عبد الملك " الذي أنشأها عام 715 هـ وجعلها مقر خلافته . وهي ترتفع 108م عن مستوى سطح البحر .

والرملة ذات ميزة تجارية وحربية إذ تعتبر الممر الذي يصل يافا الساحل بالقدس الجبل وتصل شمال السهل الساحلي بجنوبه ومناخها جاف ومعتدل .

كان أهل الرملة أول تأسيسها أخلاطا من العرب والعجم والسامريين ثم أخذت القبائل العربية تنزلها وأخذت الرملة تتقدم في مختلف الميادين حتى غدت من مدن الشام الكبرى ومركزا لمقاطعة فلسطين ومن أعمالها بيت المقدس وبيت جبرين وغزة وعسقلان وأرسوف ويافا وقيسارية ونابلس وأريحا وعمان . وقد بقيت الرملة عاصمة لفلسطين نحو 400 سنة إلى أن احتلها الفرنجة عام 1099هـ ودخلت الرملة كغيرها من المدن تحت الحكم العثماني ثم الاحتلال البريطاني ، حيث احتلت بتاريخ 15 تشرين الثاني 1917 .

وتبلغ مساحة أراضيها 38983 دونما . وقدر عدد سكان الرملة عام 1922 (7312) نسمة وفي عام 1945 (15160) نسمة ، وفي عام 1948 (17586) نسمة .

والرملة كغيرها من مدن وقرى فلسطين قاومت الاحتلال البريطاني والصهاينة . وبعد انسحاب الانجليز في 14 أيار 1948 حاصر اليهود الرملة لكنهم صدول عنها وتكبدوا خسائر فادحة . وحين سقطت اللد بعد ظهر 11/7/1948 .

حتى بدأت معركة الرملة ، إذ قام حوالي 500 من مشاة الصهاينة بهجوم على المدينة تؤازرهم المصفحات وقد تمكن الجيش العربي ومن معهم من الجاهدين من صدهم وقتل عدد منهم وحرق 4 من مصفحاتهم . وفي يوم 12/7/1948 احتل الصهاينة القرى المحيطة بالرملة وبذلك تم تطويق الرملة وانتهى الأمر بسقوط المدينة .

وقد تم الاتفاق مع الصهاينة عند احتلالهم الرملة بقاء السكان في منازلهم إلا أن الصهاينة عادوا فاعتقلوا حوالي 3000 شاي وامعنوا في البقثة سلبا ونهبا وقتلا ثم أجبروهم على الرحيل في 14/7/1948 ، ولم يبق في الرملة سوى 400 نسمة .

قدر عدد أهالي الرملة المسجلين لدى وكالة الغوث الدولية عام 1997 (69937) نسمة ، ويقدر عددهم الإجمالي عام 1998 (107994) نسمة . والرملة مثل باقي مدن فلسطين ، أقام الصهاينة على أراضيها العديد من المستعمرات .

تحتوي الرملة على العديد من المواقع الأثرية الهام ، منها : بقايا قصر سليمان بن عبد الملك ، والجامع الكبير ، وبركة العنزية شمال غرب الرملة بحوالي 1 كم ، والجامع الأبيض ومئذنته وقبر الفضل بن العباس ، ومقام النبي صالح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:32 am

مدينة القدس (عاصمة فلسطين الابدية)

من أقدم مدن الأرض ، سكنت منذ العصر الحجري الأول ، هدمت وأعيد بناؤها أكثر من 18 مرة . عربية المنشـأ والجذور ، أسسها الكنعانيون العرب قبل 5000 سنة قبل الميلاد ، حيث سكنها العرب اليبوسيين وأقاموا مدينتهم وأطلقوا عليها اسم " أورسالم أو أورشالم " وتعني مدينة السلام ، وذلك نسبة الى " شالم أو سالم " اله السلام عند الكنعانيين . وفي مدينة السلام ظهرت أقدم الجماعات التي اعتقدت بالتوحيد بزعامة ملكها " ملكي صادق " قبل 4000 سنة بالاضافة الى مدينة السلام فقد عرفت ايليا ، مدينة بيت المقدس ، أورشليم .

النواة الأولى لمدينة القدس نشأت عاى تلاك الضهو ر الطور أو تل اوفل ( المطلة على قرية سلوان ( جنوب شرق المسجد الأقصى) . هذه النواة هجرت وحل محلها نواه رئيسية أقامت على تلال أخرى مثل مرتفع بيت الزيتون ( بزيتا) ومرتفع ساحة الحرم ( موريا) ومرتفع صهيون . وهي مرتفعات داخل السور والتي تعرف اليوم " بالقدس القديمة " والقدس تنفرد بظاهرة دون سواها من المدن فهي الوحيدة التي يقدسها أهل الديانات الثلاثة . تقع القدس على هضبة وبين كتلتي جبال نابلس من الشمال والخليل من الجنوب ، وترتفع عن مستوى سطح البحر الأبيض المتوسط 775م وتبعد عنه 52 كم وترتفع عن مستوى البحر المست 1150م . هذا الموقع وهذه المكانة الدينية جعل القدس عبر التاريخ مطمعا للغزاة

، فتعاقب على غزوها العبرانيون والأشوريون والفراعنة والاغريق والرومان والصليبيون والأتراك والانجليز ثم المنظمات الصهيونية . تبلغ مساحة القدس وفقا لعام 1945 (19331) دونما أما عدد السكان فقد بلغ عام 1922 ( 62577) نسمة ، وعام 1945 (157080) نسمة . تعتبر القدس من أشهر المدن السياحية في العالم فهي محط أنظار سكان العالم أجمع حيث الأماكن المقدسة والتاريخية والأثرية . فالمسيحيون يؤمونها حيث كنيسة القيامة والكنيسة الجثمانية وكنيسة مريم العذراء وغيرها الكثير من الأديرة وفيها أكثر من مائة بناء أثري إسلامي إضافة إلى قبة الصخرة والمسجد الأقصى وحائط البراق ومدافن ومقامات الصحابة والتابعين . وللقدس 7 أبواب هي : باب العمود ، باب الساهرة ، باب الأسباط ، باب المغاربة باب النيي داود ، باب الخليل ، باب الحديد . احتلت المنظمات الصهيونية المسلحة الجزء الغربي من مدينة القدس في 28/6/1967 احتلت الجزء الشرقي منها . وفي 27/6/1967 أقر الكنيست الاسرائيلي ضم شطري القدس وفي 30/7/1980 أقر الكنيست قانونا بموجبه اعتبرت القدس بشطريها عاصمة لاسرائيل . منذ بداية الاحتلال عام 1967 شرعت سلطات الاحتلال تنفذ الخطط والاجراءات الرامية إلى تهويد مدينة القدس ، فقامت بربط سكان القدس الشرقية إداريا وقضائيا واقتصاديا وتعليميا بالواقع الإسرائيلي . إلا أن أخطر الإجراءات وأكثرها تعسفا هو الاستيطان والاستيلاء على الأراضي والمنازل . فقد قامت قوات الاحتلال بهدم حي المغاربة وأجلت سكانه وأجلت فسم كبير من سكان حي الشرف في البلدة القديمة وصادرت الكثير من الأراضي وأقامت المستعمرات عليها والاستيلاء على العديد من المنازل العربية وقد صادرت قوات الاحتلال أكثر من (23) ألف دونما من أراضي القدس الشرقية ومحيطها ، وأقامت عليها أكثر من ( 35) ألف وحدة سكنية ، في حين يحرم العرب من إقامة أية وحدة سكنية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:33 am

مدينة الناصرة

دلت الحفريات على أن الناصرة سكنت منذ العصر البرونزي المتوسط والعصر الحديدي ، حيث عثر فيها على قبور أثرية منقورة في الصخر وفي الكهوف .

والناصرة مدينة عربية من أكبر مدن فلسطين وأجملها وهي مركز لقضاء يحمل اسمها " قضاء الناصرة " ولها مكانة خاصة عند المسيحين في مختلف أنحاء العالم فهم يحجون إليها كما يحجون إلى القدس وبيت لحم ويرجع إليها نسب سيدنا عيسى عليه السلام فدعي "يالناصري " وعرف أتباعه أيضا بالنصارى .

تقع مدينة الناصرة بين أقضية عكا شمالا ، وحيفا غربا ، وطبرية وبيسان شرقا ، وجنين جنوبا . وهي عاصمة الجليل الأدنى وفي قلبه ، وتقوم على رقعة متوسطة الارتفاع 400م عن مستوى سطح البحر ، و300م عن مستوى سهل مرج بن عامر ، حيث تطل على البحر والمرج والكرمل والغور وجبال النار . بلغت مساحة أراضي قضاء الناصرة 497533 دونما أما مساحة أراضي مدينة الناصرة فقد بلغت 10226 دونما . وبلغ عدد سكان قضاء الناصرة عام 1922 (22681) نسمة ، وقدروا عام 1945 (46100) نسمة وبلغ عدد سكان مدينة الناصرة عام 1922 (7424) نسمة وقدروا عام 1945 (14200) نسمة .

ومناخ الناصرة هو مناخ البحر الأبيض المتوسط حيث الجفاف والحرارة المعتدلة صيفا والمطر الدفئ شتاء .

وأهم المحاصيل الزراعية في الناصرة ، الحبوب والفواكه ، والزيتون والخضروات ، وأما أهم صناعاتها فهي المصنوعات الخشبية ، وإعداد الجلود وصناعة الفخار وصناعة الهدايا من النحاس والسجاد .

في الناصرة 24 كنيسة وديرا ، وعدد من المعالم الدينية وبعض المساجد وأضرحة الشهداء والصالحين من المسلمين . فهي تضم ضريح الشهيد الشاعر عبد الرحيم محمود ، والمناضل الشاعر توفيق زياد .

وأهم المعالم الدينية : كنيسة البشارة ، كنيسة القديس يوسف ، كنيسة البلاطة ، كنيسة سيدة الرجفة أو الرعشة ، وعين العذراء : هي نبع رئيسي في المدينة وينسب للعذراء مريم لأنها كانت تستقي منها احتلت القوات البريطانية مدينة الناصرة في 21/9/1918 ، وكانت الناصرة في طليعة المدن الفلسطينية التي قاومت الاحتلال البريطاني والصهيوني ، حيث شاركت في كل الثورات والاضطرابات والمؤتمرات الفلسطينية التي شهدتها البلاد ضد البريطانيين والصهاينة . ورغم الدفاع البطولي من أهالي الناصرة وحامينها فقد احتلت المنظمات الصهيونية المسلحة المدينة في يوم الجمعة 16/7/1948 .

واليوم فإن الناصرة هي أكبر مدن فلسطين في الوطن المحتل وتمثل قاعدة للثقافة ومركزا للحركة الوطنية الفلسطينية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:34 am

مدينة البيرة

تُعتبر مدينة البيرة من مدن قضاء رام الله. وهي متصلة البناء مع مدينة رام الله. وقد
أصبحتا وكأنهما مدينة واحدة. تعود في تاريخها إلى الكنعانيين وتقوم على مكان مدينة (بيئروت) بمعنى آبار الكنعانية.

وفي العهد الروماني حملت اسم (بيريا) من أعمال القدس. وكانت في القرن الثالث عشر مركزاً من مراكز فرسان المعبد. كما كانت محلاً لنزول الجيوش الإسلامية لمحاربة الصليبيين.

تقع على طريق رئيسي. وترتفع 884 متراً عن سطح البحر. ويدير شؤونها مجلس بلدي تأسس بعد عام 1948.

تبلغ مساحة أراضيها 22045 دونماً.

وقُدر عدد سكانها

· عام 1922 حوالي(1429) نسمة.
· وفي عام 1945 حوالي 2920 نسمة.
· وفي عام 1967 حوالي (13037) نسمة.
· وفي عام 1987 حوالي (22540) نسمة بما فيهم سكان مخيم الأمعري.
· أما في عام 1996 ارتفع العدد إلى (33539) نسمة.

تُعد البيرة موقع أثري-تاريخي. فإلى الجنوب وعلى بعد 3كم منها يقع ( تل النصبة) وهو مكان أثري قديم يرجع إلى العصر البرونزي الوسيط. وكان يحيط بتل النصبة سور سمكه ما بين 13-23 متراً.

أقيمت فيه الابراج كما حفر خندق حول السور. واستمر عمرانها حتى خربها اليهود بقيادة يوشع بن نون. وذلك في القرن الثاني عشر قبل الميلاد.

وقد كُشف في البرج الشمالي عن معبد عشتاروت الكنعاني الذي كان يدعمه عمودان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:35 am

مدينة بيت عور الفوقا


تقع إلى الغرب من مدينة رام الله. وتبعد عنها حوالي 14كم. وترتفع عن سطح البحر حوالي 600م. وهذه القرية بناها الكنعانيون وسموها(بيت حرون العليا).

تبلغ مساحة اراضيها 3818 دونماً.

وتحيط بها
· أراضي قرى بيتونيا.
· بيت لقيا.
· بيت عور التحتا.
· ودير ابزيغ.

قُدر عدد سكانها

· عام 1922 حوالي (147) نسمة.
· وفي عام 1945 (210) نسمة.
· وبعد عام 1967 بلغ العدد (298) نسمة.
· وفي عام 1987 أصبح (468) نسمة.
· وفي عام 1996 ارتفع العدد إلى (669) نسمة.

وتعتبر القرية ذات موقع اثري يحتوي عى جدران قديمة وبقايا برج صليبي وبركة. وتقع في أراضيها خربة دير حسان. وخربة الزيت. وخربة حرقوش.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:36 am

مدينة بيت ساحور

الموقع والتسمية

بلدة كنعانية صغيرة ، تبعد عن بيت لحم مسافة كيلومتر واحد الى الشرق ، وتعرف لدى المسيحيين باسم بلدة الرعاة نسبة الى سهل خصب يقع شرق بيت ساحور ويعرف باسم حقل الرعاة .




--------------------------------------------------------------------------------

المدينة عبر التاريخ :

سنة 1948م وقعت تحت الحكم الأردني .
5 حزيران 1967م احتلت بواسطة جيش الاحتلال الإسرائيلي .
23/12/1995م رحل عنها الاحتلال الإسرائيلي .




--------------------------------------------------------------------------------


السكان والنشاط الاقتصادي:
نزح إلى أمريكا واستراليا وكندا عدد من أبناء بيت ساحور ، وقد جلبوا الكثير من الأموال التي ساهمت في رفع مستواهم الاقتصادي والمعيشي ، ولكونها ضاحية من ضواحي بيت لحم ، لذلك يؤم اليها الكثير من السياح والحجاج المسيحيون الذين يأتون الى كنيسة القيامة في القدس ، وكنيسة المهد في بيت لحم ودير الرعاة في بيت ساحور ، لذلك انتعشت الفنون التقليدية ، ومنها الصدف الخشبي على خشب الزيتون والتطريز على الأقمشة .
وتسيطر على الصناعات التطبيقية أشكال التحف الصدفية والمنحوتات الخشبية لكنيسة المهد والقيامة والصليب ومريم العذراء والمسيح ، وصناديق حفظ الحلي المعدنية والصدفية والخشبية والقطع المطرزة الجميلة ، والثياب التلحمية المطرزة .




--------------------------------------------------------------------------------

معالم المدينة


الأماكن الأثرية والسياحية في المدينة :
1. دير الرعاة : يعتقد بانه بنى في عهد يوستنيانوس وقد عثر فيه على قبور رعاة الميلاد الثلاثة .




--------------------------------------------------------------------------------

اعلام المدينة:


1. العالم شعبان بن سالم بن شعبان البيت ساحوري المتوفي سنة 888 هـ في بيت ساحور .
2. إبراهيم عياد : عضو اللجنة التنفيذية في م.ت.ف وعضو المجلس المركزي .
3. الأديب جبرا إبراهيم جبرا الشاعر والناقد والروائي الفلسطيني الذي توفي عام 1994 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:37 am

بلدة عناتا

بلدة عناتا تقع في شمال شرق القدس المحتله وتبعد عن القدس مسافهتبلغ 4 كيلو مترات وتعد من اكبر القرى مساحة في محافظة القدس ويبلغ تعدادها ال 32 الف نسمه حسب اخر احصائيه صادره عن مكتب التعداد السكاني وتحيطها من جهاتها 4 المستوطنات الاسرائيليه ومنها مزغات زئيف والتله الفرنسيه وبها اكبر مخزن وكليه حربيه في اسرائيل لتدريب المدفعيه حيث قامة حكومة الاحتلال باحتلال عشرات الدونومات من اراضيها وتعتبر من المنافذ الرئيسيه بين رام الله والقدس وتشتهر بمناشير الحجر والصناعات الخاصه بالبناء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:39 am

باقة الغربية



1.الموقع والتسمية:

تقع باقة الغربية إلى الشمال من طولكرم على مسافة 12كم منها، وترتفع عن سطح البحر بنحو 75م. وتبلغ مساحتها 22024دونم، منها 19 دونم للطرق والوديان. تحيط بهذه الأراضي قرى قفين، ونزلة عيسى وباقة الشرقية وجت.



أما مناخها فهو مناخ البحر الأبيض المتوسط الحار صيفاً والبارد شتاءاً. يبلغ معدل الأمطار فيها من 500ـ600ملم في السنة.



تشرب باقة الغربية من بئر واحد يحمل اسمها له من العمق 24 متر. أختلف في أصل تسمية باقة الغربية، فقيل أنها الحزمة من الزهر أو البقل، وجمعها باقات، وقيل أيضاً حسب رواية الدكتور فاروق مواسي أنها أخذت من "كلمة باخوس" عند الرومان وهو إله الخمر.



2.المدينة عبر التاريخ:

في عام 663 هجري الموافق لـ1265 ميلادي، قطع الظاهر بيبرس هذه القرية مناصفة بين الأمير علم الدين الظاهري والأمير علاء الدين التنكزي.

أما في العصر الحديث فقد تعرضت باقة الغربية للكثير من الحوادث في عهد الانتداب شأنها في ذلك شأن باقي المدن والقرى الفلسطينية.

ففي عام 1938 تعرضت منازل باقة الغربية إلى النسف والتخريب على يد الجنود البريطانيين، وبموجب اتفاقية رودوس عام 1949 سلمت القرية لليهود لتصبح ضمن الأراضي الإسرائيلية حالياً.



3.السكان والنشاط الاقتصادي:

قبل قرنين من الزمن سكن باقة الغربية عائلات نزحت من علار ومجدل غزة واللبن إلى قرية باقة الغربية، بالإضافة إلى بعض المصريين من بقايا الحملة المصرية في القرن الماضي.

بلغ عدد سكان باقة الغربية عام 1922 حوالي 1443 نسمة، ثم في عام 1931 بلغو 1640 نسمة بينهم 805 من الذكور و835 من الإناث لهم 403 بيت. وفي عام 1945 قدروا بـ 2240 عربياً. ومن أشهر العائلات التي تسكن باقة الغربية عائلات مواسي، قعدان، بيادسة، غنايم، عثامنة، مصاروة. أبو مخ.

أما النشاط الاقتصادي لباقة الغربية فهو يتنوع بين نشاط صناعي ونشاط زراعي.



4.النشاط الصناعي:

ارتكز قديماً على صناعات بسيطة مثل حفظ الأطعمة والأشغال اليدوية التقليدية معتمدين على وسائل وأدوات بسيطة. أما الآن تعتبر باقة الغربية منطقة صناعية، وتشتهر بعدة مصانع منها:

1.مصنع المخلل وهو معد لتصدير منتجاته للخارج.

2.مصنع الدفيئات البلاستيكية.

3.مصنع البلاط والرخام.

4.منع للبطون الجاهز.

5.مصنع للألمنيوم.

6.مصنع للألبان.

7.مصنعين للحمامات الشمسية.

8.مصنع للخزف والكرميكا والسيراميك.



5.النشاط الزراعي:

كان النشاط الزراعي فيما مضى مزدهراً. فقد كانت غالبية السكان من رجال ونساء يعملون في الزراعة والنشاطات المرتبطة بها. وذلك لسد حاجاتهم الغذائية اليومية.



ومن أشهر المحاصيل الزراعية التي كانوا ينتجونها القمح والشعير، الحمص، العدس، الفول، عدا عن الخضروات. بالإضافة لتربية المواشي التي كانوا يعتمدون عليها في الغذاء والعمل.



أما اليوم فإن الزراعة في باقة الغربية أخذت شكلاً متطوراً بعد الاعتماد على الدفيئات البلاستيكية. ومن أشهر منتجاتها اليوم الخيار، البندورة والفاصوليا، بالإضافة إلى أشجار الزيتون والحمضيات. ويوجد في باقة الغربية عدة آبار وعيون وهي:

1.بئر بورين غربي البلدة.

2.عين الحاجة نفيسة.

3.عين المصطبة.

4.عيون الدراوس.

5.عيون الطابون.



6.النشاط الثقافي:

أنشئت أول مدرسة حكومية في باقة عام 1910. عندما ساعدت الحكومة العثمانية السكان بتأسيس لجان للمعارف لإنشاء الكتاتيب والمدارس الصغيرة، وكان الإنفاق عليها من تبرعات الأهالي الميسورين، ومن ثم على حساب الحكومة واستمر هذا الوضع حتى انتهاء الحرب العالمية الأولى.



في عام 1924 في عهد الانتداب البريطاني أقيمت أول مدرسة رسمية حكومية. وفي عام 1942 افتتح أول صف للبنات في باقة الغربية.



بلغ عدد مدارس باقة الغربية اليوم أربع مدارس منها مدرستان إعدادية ومدرستان ثانوية، وكما يوجد فيها مدرسة خاصة، يبلغ عدد طلاب باقة الغربية 7000 طالب وطالبة.



7.معالم المدينة:

تم في عام 1931 تقسيم باقة الغربية إلى ثلاثة أحياء وهي:

1.الحارة الغربية.

2.الحارة الشرقية.

3.الحارة القبلية.

كما توجد في باقة الغربية خربتان قديمتان هما:

1.خربة بيربورين: وتحتوي على بئر مبني بالحجارة، وحجارة أبنية مبعثرة.

2. خربة حوسيه: وتحتوي على تل أنقاض وأساسات من الدبش وشقف فخار. وقد ذكرت مصادر الفرنجة هذه الخربة باسم coseia وربما هذا الاسم تحريف لكلمة قايساية" السريانية بمعنى قاطعوا الخشب من قايسا وهو الخشب والحطب. أقام اليهود على هذه الخربة قلعة "ماأور".



وتم اكتشاف الكثير من الآثار البيزنطية والفسيفساء تعود للقرن الثالث الميلادي تحتوي على آبار وصهاريج وقطع وأعمدة ومدفن، كما توجد فيها كثير من المقامات والأضرحة. ويوجد في باقة الغربية ستة مساجد أشهرها الجامع الكبير الذي بني عام 1841م.



8.أعلام المدينة:

يوجد في باقة الغربية عدد من الكتاب والأدباء والشعراء منهم:

1.البروفيسور سعيد إبراهيم عثامنة، درس في الجامعات الأمريكية الاقتصاد والعلوم السياسية.

2.البروفيسور عثمان عثامنة، متخصص في الفيزياء ويدرس في سويسرا.

3.دير دووجي متخصص في الزراعة.

4.د.فاروق مواسي، أديب وكاتب له مؤلفات عدة في جميع مواضيع العلوم والشعر.

5.د. خليل عثامنة. أصدر كتاب عن الإسلام باللغة الإنجليزية، يدرس في جامعات إسرائيلية وجامعة بيرزيت.

66.د.محمود غنايم، له العديد من المؤلفات في الأدب والقصة.

7.ابراهيم زهدي، تخصص كيمياء.

8.الأستاذ جمال يوسف قعدان وهو من كتاب باقة المشهورين وهو مدرس لغة عربية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:41 am

مدينة اسـدود

الموقع والتسمية

تقع اسدود شمال غزة على الطريق بين يافا وغزة، تبعد عن مدينة غزة 42 كيلومتراً ، ترتفع 42 متراً فوق مستوى سطح البحر وتبعد عن شاطئ البحر المتوسط حوالي5 كليومتر، والى الجنوب من نهر صقرير بـ 6 كيلومتر، وترتبط بمدينة القدس بطرق معبدة، وبها خط للسكة الحديد الذي يمتد من القنطرة إلى حيفا.


وقد جاءت كلمة اسدود من الكلمة الكنعانية اشدود التي تعني الحصن أو القوة، وقد عرفت بأسماء أخرى فقد أطلق عليها اليونانيون في عهد الاسكندر المقدوني باسم أزوتوس وعرفت عند كتاب المسلمين باسم اسدود.




--------------------------------------------------------------------------------

المدينة عبر التاريخ :

يرجع تاريخ المدينة إلى القرن السابع عشر قبل الميلاد ويعتبر العناقيون من أقدم من سكن المدينة.
في القرن الثاني عشر قبل الميلاد وقعت اسدود تحت سيطرة الفلسطينيين القادمين من جزيرة كريت، وأصبحت إحدى مدنهم الخمس الرئيسية وجعلوها مركزاً لعبادة الههم داجون، وفي العام 1050 ق.م. تمكن الفلسطينيون من الانتصار على اليهود الذين هاجموا المدينة في معركة رأس العين قرب يافا واستولوا على تابوت العهد الذي كان يحفظ فيه اليهود شرائعهم ووضعوه في هيكل داجون، وقد دلت الحفريات الأثرية أن مدينة اسدود كانت على جانب كبير من الحضارة والغني المادي إلا أن وقوعها على الطريق الساحلي جعلها تقاسي كثيراً من الحروب التي نشبت بين الفراعنة المصريين والآشوريين.


وفي سنة 715 ق.م، أثار شبانا الفرعون المصري ثورة ضد الآشوريين واستمال اليه ملك اسدود "آسوري" إلا أن الملك سرجون الثاني استولى على المدينة عام 711 ق.م،واخضع ملكها إليه.


بعد ذلك هوجمت اسدود من قبل الملك المصري ابسمتيك الأول 663-609 ق.م. وتعرضت لأطول حصار عرفه التاريخ، حيث استمر لمدة 29 عاماً .


وفي القرن السادس كانت اسدود عاصمة للفلسطينيين مدينة مزدهرة،إذ دفعت هيرودوتس بإطلاق سوريا الكبرى عليها، وفي أواخر هذا القرن خضعت اسدود لسيطرة الفرس.


وفي القرن الرابع قبل الميلاد خضعت لسيطرة الاسكندر المقدوني.
وفي عام 165 ق.م. استولى المكابيون على المدينة وقاموا بتدميرها وهدم أسوارها.
في عام 63 ق.م. دخلت مدينة اسدود تحت الحكم الروماني، حيث استولى عليها القائد الروماني بومبي وجعلها جزءاً من ولاية سوريا، وقد وجدها الرومان مدينة مهدمة فأمر القائد الروماني غابينوس ببنائها عام 55 ق.م.


في عام 38 ق.م. دخلت المسيحية مدينة اسدود و تنصر سكانها مع غيرهم من سكان الساحل من اسدود الى قيسارية ، وفي القرن الرابع الميلادي كانت مركزاً لابرشيه واشترك أسقفها الأول سيلفانوس في مجمع نيفيه عام 325 م ، وفي عام 400 م أصبحت اسدود مركزاً لعدد من القرى حولها وهي عامر وقطرة وأذنبة.


في القرن السابع الميلادي دخلت اسدود في حوزة المسلمين وكانت محطة للبريد بين مصر والشام. وذكرها المقدسي في كتابه أحسن التقاسيم."ازدود بين البلدان التي كان فيها ربط للمسلمين، محصنة بالأبراج على الشواطئ الفلسطينية في القرن الرابع الهجري".
ثم فقدت المدينة أهميتها بعد ذلك،وعندما احتلها الصليبيون عام 1118م وجدوها قرية صغيرة فعسكروا فيها مدة ثلاثة أشهر .
أما الآن و في أعقاب حرب 1948، فقد أقيمت بدلاً منها مدينة وميناء اشدود.




--------------------------------------------------------------------------------


السكان والنشاط الاقتصادي:
جذب موقع مدينة اسدود الكثير من السكان للإقامة فيها فبلغ ، عدد سكانها عام 1922م، 2566 نسمة، ارتفع إلى 3138 نسمة عام 1931.
وقد مارس السكان فيها عدة أنشطة اقتصادية منها:
الزراعة: حيث توفرت التربة الخصبة والمياه وأهم منتجاتها الزراعية الحمضيات والعنب والتين والحبوب.
التجارة: وهي الحرفة الثانية التي مارسها السكان وكان سوق اسدود يعقد يوم الأربعاء من كل أسبوع وكان يرتاده سكان القرى المجاورة.

النشاط الثقافي :
كان في المدينة قبل عام 1948 مدرستان،واحدة للبنين وأخرى للبنات .




--------------------------------------------------------------------------------

معالم المدينة


لقد دمر اليهود المدينة ليقيموا بدلا منها مدينة وميناء اشدود، إلا أنهم عثروا مكان المدينة القديمة على أثار مكونة من أسوار وأبراج ومعابد وتماثيل تشير إلى أن أهل اسدود العناقيين الكنعانيين كانوا يعبدون الإله عنات ، إلهه الحب والجمال والحرب.
وكان يوجد في مدينة اسدود مسجدان و العديد من المزارات مثل:
1- مزار سلمان الفارسي الذي أقيم في عهد الظاهر بيبرس، وهو مسجد يقال أنه لسلمان الفارسي الصحابي المعروف.
2- مزار الميتولي ويقع إلى الشرق من عزبة سلمان الفارسي وهو من الأولياء الصالحين.
وكان هناك العديد من الخرب والآبار وصهاريج الماء .مثل:
1- بئر الجو خدار جنوب شرق اسدود
2- خربة الداويات أو أم رباح.
3- خربة ياسين
4- مبنه اسدود
5- جسر اسدود
6- تل مرة أو الاخيضر
7- ابو جويعد




--------------------------------------------------------------------------------

المدينة اليوم :
المدينة القديمة مدمرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:42 am

شفا عمرو

1. الموقع والتسمية:

شفا عمرو مدينة عربية تقع شرق الشمال الشرقي لحيفا وعلى بعد 25كم منها. أنشئت في الطرف الشرقي لسهل عكا وبالقرب من أقدم مرتفعات الجليل الغربي. وهي نقطة انقطاع بين بيئتي السهول غربا والجبال شرقاً. تبعد عن حيفا 20كم وعن الناصرة 21كم وعن عكا 21كم.



تبلغ مساحتها حسب الخارطة الهيكلية 10050 دونم، أما أراضي المدينة فمساحتها 23 ألف دونم معظم أراضيها مملوكة ملكية خاصة، حيث يستغل من هذه المساحة 10000 دونم لأغراض البناء. أما ما تملكه شفا عمرو من أراضي يبلغ 97267 دونم وهي بذلك أكبر قرى قضاء حيفا.



تقوم مدينة شفا عمرو على بقعة أثرية كنعانية وهي "عمعاد" بمعنى منزل. عرفت بلدة شفا عمرو في العهد الروماني باسم "شيفار عم" ومن أحرف هذه الكلمة أخذت اسمها الحالي وهو شفا عمرو.



2. المدينة عبر التاريخ:

دخلت شفا عمرو ضمن الحكم الإسلامي بعد أن فتحها القائد عمر بن العاص، زمن الخليفة عمر بن الخطاب بعد معركة اليرموك، وبقيت كذلك إلى أن غزاها الفرنجة في العصور الوسطى وبنو فيها قلعة دعوها "Lesaffram" تحرك صلاح الدين الأيوبي لاستردادها، ونزل في "تل الخربة" جنوب شفا عمرو بعد انسحابه من تل كيسان عام 1189ـ1190. كما نزلها أخوه الملك العادل في أواخر تشرين الثاني من عام 1189 لمساعدة صلاح الدين. وفي عام 1191م اعتبر صلاح الدين شفر عم مركزاً لإقامته نظراً لموقعها الجغرافي المميز. واشتهارها بكثرة الأخشاب والغابات المحيطة بها.



وفي عام 1291 أوقف الملك الأشرف قرية "شفر عم" على المدرسة الأشرفية في القاهرة.

وأخذت البلدة اسمها الحالي "شفا عمرو" في العهد العثماني حيث تم تحريف اسمها من "شفر عم" إلى "شفا عمرو".

وفى عام 1768م اتخذها "عثمان بن ظاهر العمر" عاصمة لإمارته, بعد أن حصنها ببناء القلاع والأبراج، وبني فيها قلعة عام 1768 استعملها العثمانيون داراً للحكومة. فكان مدير الناحية يقيم فيها.

ومن الأحداث المهمة في تاريخ شفا عمرو تعرضها لزلزال كبير عام 1837م خلف سبعة قتلى والعديد من البيوت المدمرة.

سكنت البلدة بعض العائلات اليهودية في العهد العثماني إلا أنه مع عام 1920م لم يبق منهم أحد فيها.

خضعت شفا عمرو للانتداب البريطاني حتى عام 1948، حيث استولى عليها اليهود وأقاموا فيها المستعمرات اليهودية.



3. السكان والنشاط الاقتصادي:

شهدت شفا عمرو تطوراً في نمو السكان. ففي عام 1881 بلغ عدد سكانها 2500 نسمة إلى أن هذا العدد انخفض إلى 2288 نسمة عام 1922م ويرجع ذلك إلى الحرب العالمية الأولى: أما في عام 1931 ارتفع عدد سكانها إلى 2824 نسمة. وفي عام 1945 بلغ عدد سكانها 3640 نسمة، ثم انخفض هذا العدد إلى 3412 نسمة عام 1948 بسبب احتلال إسرائيل لها. وفي عام 1973 أصبح عدد سكانها 12500 نسمة.



أما حالياً فيبلغ عدد سكان مدينة شفا عمرو حسب البلدية نحو 30000 نسمة وبلغت نسبة النمو السكاني السنوية 5.8% منها 2.6% زيادة طبيعية و 3.3% هجرة داخلية لشفا عمرو من المناطق والقرى المحيطة.

تعتبر مدينة شفا عمرو مدينة مختلطة الديانات حيث يعيش فيها المسلمون والمسيحيون والدروز.

تتعدد الوظائف في شفا عمرو بين الوظيفة التجارية والزراعية والصناعية إلا أن الغالبية الكبرى لسكان شفا عمرو ذوي النشاط الاقتصادي يعملون في الوظيفة التجارية والخدمية، حيث يشكلون 44% من القوى العاملة. أما الوظيفة الزراعية تشغل 12% وأغلب المشتغلين فيها هم من البدو.



أما باقي القوى العاملة فتعمل في خليج حيفا وفي الصناعات الخفيفة، حيث توجد في شفا عمرو منطقة صناعية تحتوي على كراجات ومحلات تجارية ومصنع للأبواب الجاهزة ومجمع تجاري كامل وورش تجارة وحدادة وبعض الحرف.

4. النشاط الثقافي:

في عام 1301هـ في العهد العثماني تأسست فيها مدرسة حكومية للبنين وفي عام 1319 هـ الموافق لـ 1901م كان بها مدرسة للرهبان الفرنسيين ضمت 250 طالباً. وفي عام 1912 كان في شفا عمرو مدرستان للمسيحيين واحدة للبنين والثانية للبنات. وفي عام 1943 كانت المدرسة الحكومية الابتدائية كاملة وأعلى صفوفها السابع الابتدائي.



وفي الثمانينات افتتح المركز الثقافي الجماهيري في شفا عمرو وهو مركز تابع للبلدية.

وتصدر في شفا عمرو صحيفة ومجلة هي:

1. صحيفة "أيام العرب" وهي صحيفة يومية سياسية يرأس تحريرها الصحفي وليد ياسين، صدر العدد الأول منها عام 1999م. وتنسق جزء من عملها الإعلامي مع صحيفة الأيام الفلسطينية.

2. مجلة "بلدي" وهي مجلة نصف سنوية تعني بشؤون مدينة شفا عمرو يرأس تحريرها مدير العلاقات العامة في البلدية ناجي شحادة، صدر العدد الأول منها عام 1999م.



5. معالم المدينة:

تعتبر شفا عمرو موقعا أثريا مهما. حيث توجد فيها خربة القلعة الأثرية كما يوجد فيها موقع أثري يحتوي على العديد من الكهوف والمدافن وأبراج. كما تجاورها الخرب الأثرية مثل:

1.خربة الطيبة: في ظاهر شفا عمرو الجنوبي الشرقي تحتوي على أنقاض قرية مع أساسات، قطع أعمدة وقواعدها، مدافن منقورة في الصخر، صهاريج.

2.البرج: يقع في ظاهر شفا عمرو الجنوبي.

3.خربة الرجم: في الشمال الغربي من شفا عمر. بها أساسات مبان مستطيلة، آثار، سور محيط، ترتفع 93م عن سطح البحر.

4.خربة قوعا: في الغرب من خربة الرجم.

5.خربة شرتا: في جنوب خربة قوعا. تحتوي على أساسات جدار, اكوام حجارة، مدافن منقورة في الصخر، صهاريج، ترتفع عن سطح البحر بـ91 متر.

6. خربة مجدل: في الجنوب الغربي من شفا عمرو، تحتوي على مدافن صهاريج منقورة في الصخر، بئر مبنية، طريق قديمة.

7.تل الغار: في الجنوب الغربي من خربة مجدل به تل أنقاض، أساسات.

8.برج السهل: في الشمال الغربي من خربة الرجم به تل أنقاض، أنقاض برج، بئر مبنية بالحجارة إلى الغرب.

9. خربة جلمة: في شمال "برج السهل". بها تل أنقاض، بقايا جدران، شقف فخار على وجه الأرض، صهاريج، مغر في الصخور.

10.خربة الجاحوش: في شمال شفا عمرو، تحتوي على أكوام حجارة، أسس، عين عليها بناء.

11. خربة بير المكسور: في الجنوب الشرقي من شفا عمرو، تحتوي على جدران متهدمة أساسات، عضادات باب، قطع أعمدة، مدافن منقورة في الصخر، بئر.



6. أعلام المدينة:

يوجد في شفا عمرو الكثير من الأسماء والشخصيات البارزة في الحركة الفلسطينية الوطنية حيث ينسب إليها:

1. الشهيد أحمد محمد الأطرش: ولد في عام 1938 في شفا عمرو أتم دراسته الثانوية في دمشق وانتسب إلى كلية الآداب في الجامعة اللبنانية في بيروت. انتظم في صفوف حركة التحرير الفلسطينية "فتح" وأصبح فدائياً من فدائييها، استشهد في عام 1967 ودفن في دمشق.

2. نقولا ابراهم الدر: ولد في شفا عمرو عام 1909، أتم دراسته الثانوية في القدس، نزح إلى مصر ثم لبنان بعد النكبة، اختير عضواً في اللجنة التنفيذية الأولى لمنظمة التحرير. ألف كتاب بعنوان "هكذا ضاعت وهكذا تعود" أصدر في عام 1963، توفي عام 1967.

3. منصور قرطم: ولد في شفا عمرو عام 1922، اشترك في حركة الجهاد عام 1936م. استشهد في لبنان عام 1973 في الاعتداء الذي حصل في مخيم البداوي.

4. إبراهيم نمر حسين: من رموز قيادات المدينة، تولى رئاسة بلدية شفا عمرو لمدة 25 عاماً، وكان رئيساً للجنة المتابعة العربية.

5.محمد بركة: ناشط سياسي في الجبهة التقدمية للسلام والمساواة، انتخب عام 1999 عضواً في الكنيست عن الجبهة.

6.الياس جبور: رئيس المركز الدولي للسلام العالمي.

7.أبو صالح خنفيس: أحد شخصيات الطائفة الدرزية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:44 am

مدينة حيفا

حيفا ، كلمة عربية من " الحيفة" بمعنى الناحية (وحف ) بمعنى شاطئ . وقد سكنت حيفا ومنطقتها منذ عصر مام قبل التاريخ المدون ، حيث اكتشفت في مغارات وكهوف جبل الكرمل على هياكل بشرية تعود إلى العصر الحجري القديم ، والعرب الكنعانيون هم أول من سكن حيفا وديارها وبنوا وعمروا الكثير من مدنها وقراها .

ومدينة حيفا هي مركز لقضاء يحمل اسمها وهي وجه فلسطين البحري ومنفذها الرئيسي للعالم الخارجي وهي ثالث كبرى مدن فلسطين بعد القدس ويافا وهي ذات موقع جغرافي هام حيث تقع على الساحل الشرقي للبحر "الأبيض المتوسط وبالقرب من رأس خليج عكا الجنوبي ، وتتكون أراضيها من أراضي سهلية منبسطة وإلى جانيها أراضي مرتفعة (جبل الكرمل ) فأراضيها ترتفع عن مستوى سطح البحر بين 50م إلى 546م ومناخها مناخ البحر الأبيض المتوسط . ويحد حيفا وقضاؤها من الشمال قضاء عكا ، ومن الجنوب قضاء طولكرم ، ومن الشرق قضائي جنين والناصرة ، ومن الغرب البحر الأبيض المتوسط . وقد انتقلت حيفا في أوائل القرن العشرين من قرية متواضعة لصيادي الأسماك ، إلى مرفأ هام حيث أصبح ميناؤها الحديث الذي افتتح عام 1933 من أكبر موانئ البحر الأبيض المتوسط ، وارتبطت حيف بشبكة طرق معبدة وخط حديد القنطرة – غزة – اللد – حيفا . وفي حيفا تم بناء مصفاة لتكرير البترول تابعة لشركة التكرير المتحدة عام 1933 وعلى ساحلها ينتهي خط أنابيب بترول العراق (كركوك) حيث يتم تكريره في مصفاة التكرير ومن ثم تصديره . كل ذلك ساهم في تطور ونمو حيفا واتساع التجارة والصناعة فيها . ومن الصناعات التي قامت في المدينة صناعة الإسمنت ، والسجائر ، والمغازل والأنسجة. وحيفا كانت مركزا نشيطا للحركة الثقافية والسياسية والعمالية وعلى أرضها قامت المنظمة الثورية التي أسسها الشيخ عز الدين القسام. وفي حيفا صدر خلال الفترة من – 1946 الى 1908 – حوالي 19 صحيفة ومجلة وانتشرت فيها المطابع والجمعيات والنوادي والفرق المسرحية ، وفي أواخر عهد الانتداب كان في حيفا 20 مدرسة ما بين إسلامية ومسيحية . تضم حيفا العديد من المواقع والمناطق الثرية التي تحتوي على آثار من العهود الكنعانية والرومانية والمسيحية والإسلامية مثل – مدرسة الأنبياء - وكنيسة مارالياس المنحوتة في الصخر ، وقرية رشمية وفيها قلعة بناها الفرنجة وخربة كل السمك وتضم فسيفساء ومنحوتات صخرية رومانية ، ومقام عباس وهو معبد للمذهب البهائي ، وعلى سفح جبل الكرمل تقع كنيسة مريم العذراء . وقد بلغت مساحة قضاء حيفا في عام 1945 (1031755) كم2 أما مساحة أراضي مدينة حيفا فبلغت عام 1945 (1813)كم2 وبلغ عدد سكان مدينة حيفا عام 1922 (24634) نسمة وعام 1945 (13833) نسمة وعام 1960 (7000) نسمة وعام 1970 (170000) نسمة .

في الفترة من 21 – 23 /4/1948 سقطت مدينة حيفا بأيدي المظمات الصهيونية المسلحة بعد معارك دامية خاضها المجاهدون من أبناء حيفا والقرى المجاورة دفاعا عن حيفا ، وقد اقترف الصهاينة بعد احتلالهم للمدينة من الآثام ما تقشعر له الأبدان فقتلوا ونهبوا ما وجدوه في منازل العرب من مال ومتاع وأخذوا يلقون بجثث القتلى أمام الأشخاص الذين اختاروا البقاء في منازلهم لإرهابهم وتخويفهم حتى يتركوا منازلهم ، كما حولوا المساجد إلى اسطبلات ووضعوا فيها الدواب ، لقد زخر بحر حيفا بمئات السفن الصغيرة والقوارب وهي تنقل أغلب سكان المدينة متوجهين إلى منفى مجهول . بقد هاجر من حيفا عام 1948 حوالي 75 ألف عربي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:45 am

مدينة جنين

الموقع والتسمية


تقع مدينة جنين عند التقاء دائرة عرض 32.28 شمالا، وخط طول 35.18 شرقاً، وهي بهذا تقع عند النهاية الشمالية لمرتفعات نابلس فوق أقدام الجبال المطلة على سهل مرج بن عامر وهي خط لالتقاء بيئات ثلاث، الجبلية والسهلية والغورية و بهذا أصبحت مركزاً لتجمع طرق المواصلات القادمة من نابلس والعفولة وبيسان، وهي نقطة مواصلات هامة حيث تربط الطرق المتجهة من حيفا والناصرة شمالا إلى نابلس والقدس جنوباً .
ومدينة جنين مدينة قديمة أنشأها الكنعانيون كقرية تحمل اسم عين جيم في موقع جنين الحالية، وقد ترك هذا الموقع بصماته على مر التاريخ، حيث كانت المدينة عرضه للقوات الغازية المتجهة جنوبا أو شمالا ما كانت تتعرض للتدمير والخراب أثناء الغزو.
وفي العهد الروماني أطلق عليها اسم جينا، ولما ورث البيزنطيون حكم البلاد أقاموا فيها كنيسة جينا، وقد عثر المنقبون الأثريون على بقاياها بالقرب من جامع جنين الكبير ويرجع تاريخ انشائها إلى القرن السادس الميلادي.
في القرن السابع الميلادي نجح العرب المسلمون في طرد البيزنطيون منها واستوطنها بعض القبائل العربية ،وعرفت البلاد لديهم باسم حينين الذي حرف فيما بعد إلى جنين، وقد أطلق العرب عليها هذا الاسم بسبب كثرة الجنائن التي تحيط بها .

--------------------------------------------------------------------------------



المدينة عبر التاريخ


استمرت جنين تحت الحكم الإسلامي وأصبحت تابعة لادارة جند الأردن الذي كانت طبريا حاضرة له.
في سنة 496-1103 وقعت جنين تحت الحكم الصليبي بعد أن داهمها الصليبيون بقيادة تنكريد دوق فورما نديا،وضمت لامارة بلدوين ومملكة بيت المقدس، وأطلق عليها الصليبيون اسم جبرين الكبرى.
وبنوا فيها القلاع وأحاطوها بالأسوار لأهميتها في جنوب المرج .
وقد هاجم المسلمون بقيادة صلاح الدين في معرض غاراتهم على الكرك، وغنموا منها الشيء الكثير ثم انسحبوا منها إلا أنهم عادوا إليها بعد هزيمة الصليبيين في موقعة حطين المشهورة عام 583هـ- 1187م. ثم عادت جنين لسيطرة الصليبيين بموجب اتفاق الكامل الأيوبي وفريدريك الثاني الإمبراطور سنة 626هـ-1229م، ثم نجح الملك الصالح أيوب في اخراجهم نهائياً منها سنة 1244 وفي سنة 1255 غدت فلسطين تتبع سلاطين المماليك، وكانت جنين تحت سيادتهم تتبع سنجق اللجون، وظلت البلدة في حوزتهم إلى آخر عهدهم، وفي عهد المماليك كانت جنين إحدى إقطاعيات الظاهر بيبرس، وفي سنة 1260 ولى السلطان المنصور قلاوون (بدر الدين درباس) ولاية جنين ومرج بن عامر، وفي سنة 1340 بنى الأمير طاجار الداودار المملوكي خانا اشتمل على عدة حوانيت وحمام وقد وصف المقريزي هذا الخان بأنه حسن البناء.
ومن أبرز الحوادث التي تعرضت لها جنين في العهد المملوكي الوباء الذي انتشر في مصر والشام وقضى على سكان جنين لم يبق منها إلا إمرأة عجوز، كما كانت جنين مركز للبريد، حيث كان يحمل البريد من جنين إلى صفد، ومن جنين إلى دمشق عن طريق طبريا –بيسان-اربد- دمشق.
وفي عام 922هـ- 1516م دخلت جنين تحـت الحكـم العثماني بعد أن وقف أمير جنين إلى جانبهم فاعترفوا بنفوذه في سنجق اللجـون الـذي غدا تابعـاً لـولاية دمشـق، وفي سنـة974هـ-1516م ، بنت فاطـمة زوجـة لالا مصطفى باشا جامعاً كـبيرا في جنين .
في سنة 1010هـ-1602م، تولى الامير أحمد بن طرباي حكم جنين تحت سيادة العثمانيين الذي تولى حكم صفد ثم اللجوء واشترك في الفتن التي نشبت بين ولاء الدولة العثمانية.
وتعرضت جنين للحملة الفرنسية بقيادة نابليون بونابرت حيث عسكر قائده كليبر في مرج بن عامر فهاجمه جنود الدولة العثمانية بمساعدة أهالي نابلس وجنين، وكادوا يقضون على الفرنسيين في تلك المنطقة، مما دفع بنابليون إلى إرسال نجده لكليبر ولما انتصر الفرنسيون أمر نابليون بحرق جنين ونهبها انتقاما منهم لمساعدتهم العثمانيين، وبعد انسحاب الفرنسيين منها أصبحت مركزاً لمستلم ينوب عن والى صيدا.
ثم دخلت جنين كباقي مدن فلسطين تحت الحكم المصري بعد أن نجح ابراهيم باشا من طرد العثمانيين، وعين حسين عبد الهادي حاكما لها، كما جعلها مركز لواء خاصاً به، إلا أن حكم المصريين لم يدم طويلاً حيث اضطر المصريون للخروج من بلاد الشام عام 1840م. فعادت جنين قائمقاميه في متصرفيه نابلس التابعة لولاية بيروت التي أنشئت بدلاً من ولاية صيدا.
وفي القرن العشرين ارتبطت جنين بالسكك الحديدية التي وصلتها بالعفو له وبيسان ونابلس وفي الحرب العالمية الأولى أقام الجيش الألماني مطاراً عسكرياً غرب جنين.
في عهد الانتداب البريطاني أصبحت مركزاً لقضاء جنين ، ولها سجل حافل بالنضال ضد الاستعمار البريطاني والصهيوني، حيث أعلنت أول قوة مسلحة ضد الاستعمار البريطاني عام 1935م بقيادة عز الدين القسام، واشترك سكان المدينة في اضراب عام 1936، وقد تعرضت جنين أبان فترة الانتداب البريطاني، إلى كثير من أعمال العنف والتنكيل والتخريب وهدم البيوت على أيدي القوات البريطانية نتيجة لبعض الحوادث مثل قتل حاكم جنين "موفيت" في عام 1938.
وفي 14 مايو 1948 تركها الإنجليز مما دفع اليهود بمحاولة يائسة للسيطرة على المدينة فشلت أمام جمود المقاتلين الفلسطينيين بمساعدة الجنود العراقيين وبعد توقيع الهدنة عام1949 هاجم الفلسطينيون والعراقيون مواقع اليهود واستطاعوا استرداد عدد من القرى مثل فقوعة وعرانة والمقيبلة وصندله وجلمة وغيرها.
وطرد اليهود منها وبقيت جنين مركزا لقضاء يتبع لدار نابلس، وفي عام 1964 أصبحت جنين مركزاً للواء جنين ضمن محافظة نابلس، وفي عام 1967 وقعت جنين تحت السيطرة الإسرائيلية مثل باقي مدن الضفة الغربية، واستمرت كذلك حتى قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1995.


وقد مارس السكان عدة أنشطة اقتصادية أهمها


إلا أن الإنتاج تدنى عام 1963 للأسباب السالفة الذكر، وبالإضافة إلى الزراعة فقد اهتم السكان في جنين بتربية الحيوان وخصوصاً الماعز، إلا أن هذه الأهمية تناقصت بعد تقدم الزراعة وتناقص مساحة المراعي والحراج التي كانت منتشرة في المنطقة وبالتالي اختلقت النسب النوعية لمكونات الثروة الحيوانية، فبعد أن كان الضآن يمثل 25% من جملة الثروة الحيوانية عام 1934 أصبح يشكل 67.6% عام 1993، وهذا يدل على تراجع الماعز، ثم أخذت أعداد الحيوانات خصوصاً الأغنام و الماعز تتزايد بسبب اعتماد السكان عن اللحوم المحلية بدلا من الاستيراد من اسرائيل.

الزراعة: وهي الحرفة الرئيسية للسكان، بل كانت الزراعة المورد المحلي الوحيد في المنطقة. إلا أن هذه الحرفة تعرضت إلى تراجع بسبب تناقض الأراضي الزراعية بسبب اغتصاب إسرائيل لاراضي اللواء، فقد تناقصت بمقدار 11.1% عام 1967 عما كانت عليه عام1940 وكذلك هجرة العديد من أبناء اللواء إلى شرق الأردن في أعقاب حرب 1967،وقد قام السكان بزراعة العديد من المحاصيل الزراعية على رأسها الأشجار المثمرة ثم المحاصيل الحقلية، ثم الخضروات والحمضيات، وقد وصل كمية الإنتاج الزراعي في اللواء عام 1940، 16.3 ألف طن من المحاصيل الحقلية وبلغ إنتاج الخضار والأشجار المثمرة في تلك السنة 7.4-13.8 ألف طن.


الصناعة


ولا يوجد في مدينة جنين أو لوائها صناعة بمعنى الكلمة، إلا بعض الحرفيين والمهنيين مثل الخياطين والحدادين وغيرهم.
كما يوجد بعض الصناعات مثل الزراعية مثل عصر الزيتون ومطاحن الغلال.
كذلك يوجد صناعات خاصة مثل البناء، كمقاطع الحجارة والكسارات وصناعة البلاط والموزايكو.
وهناك صناعات الملابس والاحذية والصناعات الخشبية والحديد.


النشاط الثقافي


لقد شهدت المدينة حركة تعليمية منذ زمن بعيد، حيث كان نظام الكتاتيب سائداً منذ بداية القرن التاسع عشر، كما شهدت مساجد المدينة الحلقات التدريسية والمناظرات العلمية من قبل مشاهير العلماء المسلمين، وغلب على هذه الحركة العلمية الطابع الديني .
وفي نهاية القرن التاسع عشر أقيمت أول مدرسة ابتدائية ضمت أربعة صفوف، ثم أنشئت مدرسة أخرى، وفي عام 1943 أنشئت في جنين مدرسة ثانوية وقد ساعد على تطوير الخدمات التعليمية في جنين تشكل لجنة المعارف المحلية التي كانت مهمتها البحث عن الموارد والمصادر المالية لتطوير التعليم.
بعد حرب عام 1948 لم يكن في المدينة سوى مدرستين، واحدة للذكور تضم صفوف المرحلة الابتدائية والثانوية، وأخرى للإناث تضم صفوف المرحلة الابتدائية.
وزادت عدد المدارس في عهد الحكومة الإسرائيلية وتضاعفت أعداد الطلبة.

--------------------------------------------------------------------------------



معالم المدينة


ومن أشهر معالم المدينة :




1- الجامع الكبير: وهو من المعالم التاريخية في جنين الذي أقامته فاطمة خاتون ابنة محمد بك بن السلطان الملك الاشرف قانصوة الغوري. 2- الجامع الصغير: وليس له تاريخ معروف يقال أنه كان مضافة للأمير الحارثي في حين يلحقه البعض إلى ابراهيم الجزار. 3- خربة عابه: في الجهة الشرقية من المدينة في أراضى سهيلة وتشمل هذا الخربة على قرية متهدمة وصهاريج منحوتة في الصخر . 4- خربة خروبة: تقع على مرتفع يبعد قرابة كيلو مترين عن مدينة جنين .
--------------------------------------------------------------------------------



اعلام المدينة



المدينة اليوم :
ارجع إلى الملف الجغرافي .
التجمعات السكانية الفلسطينية
المحافظات الفلسطينية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 6:46 am

مدينة طولكرم

أقدم تاريخ عثر عليه لهذه المدينة يعود إالى القرن الثالث عشر الميلادي ، حيث كانت تقوم على بقعتها في العهد الروماني قرية بيرات سورقا . وبيرات مثل بيروت والبيرة بمعنى البنر وسورق بمعنى مختار ويبدو أنه حلت كلمة سورق وكلمة طول محل كلمة بيرات .

وذكرتها مثادر الفرنجة باسم طولكرمي . والطور بمعنى الجبل الذي ينبت الشجر عليه ، ويكون المعنى جبل الكرم . وذكرها المقريزي باسم طولكرم ، وبقيت معروفة باسم طولكرم .

تقع مدينة طولكرم في منتصف السهل الساحلي وترتفع عن سطح البحر من 125 – 55م . وتبلغ مساحة أراضيها 32610 دونمات ، يحيط بها أراضي قرى إرتاح ، أم خالد وقاقون ، وخربة بيت ليد وقلنسوة وعنبتا وذنابة وشويكة وفرعون وشوفة .

قدر عدد سكانها في عام 1922 (3349) نسمة ، وعام 1945 حوالي (8090) نسمة وعام 1967 حوالي (15300) نسمة ، وعام 1987 حوالي (30100) نسمة ، وعام 1997 وحسب الإحصاء الفلسطيني بلغوا (133456) نسمة . وقد ضم مخيم طولكرم حسب احصاءات وكالة الغوث لعام 1997 حوالي (13587) لاجئا .

يحيط بالمدينة مجموعة من الخرب الأثرية أهمها :

- خربة البرح (برح العطعوط) : تحتوي على بقايا برج وعقود وأثار أساسات وصهاريج وبركة أقام الصهانية في ظاهرها الغربي مستعمرة كفاريونا .

- خربة أم صور : تحتوي على بقايا سور وابنية وأعمدة وصهاريج وخزان .

- خربة بورين : تحتوي على تل من الأنقاض وأساسات .

- نور شمس : اشتهرت بمعركتها التي حدثت بين المجاهدين بقيادة عبد الرحيم الحاج محمد والجنود البريطانيين والتي استشهد فيها (25) مجاهدا .

وتشكل المستعمرات الصهيونية المحيطة حول طولكرم السوار الحديدي الذي تحاول به اسرائيل خنق المدينة وأهلها ، شأنها بذلك كبقية المدن في الضفة والقطاع ، فعلى أراضيها أقامت إسرائيل أكثر من 25 مستعمرة ، أغليها مستعمرات سكنية وتعاونية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
صوت العاصفة (فتح)
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 141
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   السبت نوفمبر 03, 2007 10:13 am

مدينة رام الله

يقع قضاء رام الله بين أقضية نابلس ، الرملة ، القدس ، وأريحا . وقد بلغت مساحته وقفا لعام 1945 (680564) كم2 في العهد البريطاني كان قضاء رام الله يضم بالإضافة إلى 58 قرية مدينتين هما رام الله ومدينة البيرة . وبعد نكبة 1948 ضم إلى هذا القضاء 14 قرية من قرى قضاء الرملة مما زاد قرى القضاء 74 قرية ، وزادت مساحته إلى ( 800كم2 ) .

وقضاء رام الله هو القضاء الوحيد الذي لم يغتصب الصهينة منه شيئا حتى 1967 ، وقد بلغ عدد سكانه عام 1922 (30005) نسمـــة وعام 1945 (47280) نسمــة .

ويعتبر هذا القضاء الذي يحمل اسمها ، فقد أقيمت على عدة تلال من جبال القدس تتخللها الأودية وتقع للشمال من مدينة القدس 16كم وترتفع عن مستوى سطح البحر 860 م . وربما كانت رام الله تقوم على بقعة رامتاييم صوفيم المذكورة في العهد القديم والتي تعني مرتفعات الصوفيين . و"رام" جذر سامي يفيد العلو و"الرامة " تعني المكان العالي المرتفع . يبدو أن رام الله لم تكن ذات شأن . ففي الفتح الاسلامي كانت خربة وكانت الأهمية لجارتها "البيرة" إلا أن رام الله أخذت تنمو سريعا حتى أصبحت عام 1902 بلدة وفي عام 1908 تأسس فيها مجلس بلدي وفي العهد البريطاني أصبحت مركزا لقضاء يحمل اسمها .

وبانتهاء الانتداب البريطاني دخلت رام الله تحت الحكم الأردني شانها في ذلك شأن بقية مدن وقرى الضفة الغربية . وتعتبر مدينة رام الله من مدن الاصطياف في فلسطين حيث الناخ الجيد المعتدل والجنائن والطبيعة الجميلة والفنادق السياحية وهي من المراكز الهامة في فلسطين لما تحتله من موقع متقدم في النشاطات الاقتصادية والثقافية والسياسية .

وتبلغ مساحة أراضي مدينة رام الله (14706) دونما وقدر عدد سكانها عام 1922 (3067) نسمة وعام 1945 (5080) نسمة وعام 1967 (12134) نسمة وبلغ عدد الشكان عام 1997 حسب الإحصاء الفلسطيني (213669) نسمة بالإضافة إلى مدينة البيرة . وحيث أن رام الله هي مركز القضاء فقد استأثرت بالنصيب الوافر من الخدمات الإدارية والصحية والتعليمية والاقتصادية .

وتنتشر في المدينة المحلات التجارية والمصانع حيث توجد فيها معاصر الزيتون ومطاحن الحبوب ومصنع للسجائر ومعامل للأحذية ومصانع للبلاط والطوب وغيرها . أما المواقع الأثرية فإنها تضم بقايا مبان صليبية (البرج) وبوابة بقنطرة وحجارة مزمولة وقاعدة عمود عند الجامع . ويحيط رام الله مجموعة من الخرب الأثرية (خربة البرج ) في الشمال (خربة السويكة ) جنوب البيرة (خربة الطيرة ) وتقع شمال رام الله . صادرت سلطات الاحتلال مساحات واسعة من أراضي رام الله وأقامت عليها العديد من المستعمرات وقد بلغ عدد المستعمرات حتى نهاية عام 1987 حوالي (30 مستعمرة ) موزعة على أراضي رام الله وقراها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathawey1.ahlamontada.com
سوار

avatar

انثى
عدد الرسائل : 20
تاريخ التسجيل : 02/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة المدن الفلسطينية   الخميس ديسمبر 06, 2007 6:24 am

شكرا لكم على هذه المعلومات القيمة عن بلدنا فلسطين فهي من اجمل البلدان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موسوعة المدن الفلسطينية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صوت العاصفة (فتح) :: اعرف بلدك-
انتقل الى: